251062742رغم أن شاشاتها صغيرة الحجم وقدراتها لا تكاد تتجاوز قدرات أجهزة الكمبيوتر العتيقة ، إلا أن ‏أجهزة الكمبيوتر الدفترية المصغرة “نيتبوك” تتصدر حاليا قوائم أكثر الأجهزة مبيعا في عالم الإليكترونيات، ‏ويرجع السبب في ذلك إلى سهولة نقلها من مكان إلى آخر واستخدامها في أي مكان سواء على الأريكة في غرفة ‏المعيشة أو داخل القطار أو حتى فوق السحاب أثناء السفر بالطائرة. ‏

ورغم أن التعامل مع أجهزة الكمبيوتر الدفترية رخيصة الثمن يختلف عن التعامل مع أجهزة الكمبيوتر المكتبية أو ‏حتى أجهزة الكمبيوتر المحمول التقليدية ، إلا أن معظم المستخدمين يتساءلون عن كيفية استخلاص أفضل أداء ‏من هذه الأجهزة بمجرد أن يشرعون في استخدامها للمرة الأولى. ‏

ومن حسن الحظ أن هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها للحصول على أفضل أداء من أجهزة كمبيوتر ‏‏”نيتبوك” دون الحاجة إلى تحسين مكوناتها على الإطلاق. ‏

وتجهز معظم الكمبيوترات الدفترية بثلاث بطاريات تسمح باستخدامها لمدة ثلاث ساعات متواصلة دون الحاجة ‏إلى إعادة شحن، وهناك أجهزة تزود بست بطاريات مما يضاعف من زمن الاستخدام ، إلا أن هذه الفترة مهما ‏طالت تظل غير كافية لتلبية حاجة المسافر في رحلة طويلة بالقطار على سبيل المثال ، ولذلك إن الاستفادة من ‏إعدادات ترشيد الطاقة تظل ضرورة أساسية. ‏

ويقول روبرت بيرينز مدير قطاع تصنيع أجهزة الكمبيوتر الدفترية في شركة إيسر للإليكترونيات “من أجل ‏إطالة عمر البطارية لأطول فترة ، يتعين تعديل درجة سطوع الشاشة يدويا إلى أقل درجة ممكنة”. ‏

ومن الوسائل الأخرى التي يمكن الاستعانة بها لإطالة فترة عمل الكمبيوتر دون الحاجة لإعادة شحنه إغلاق ‏خاصية الاتصال بالشبكات اللاسلكية المحلية “دبليو لان” وكذلك تقنية البلوتوث لتبادل البيانات عن بعد نظرا لأن ‏هاتين الوظيفتين يستهلكان كمية كبيرة من الطاقة كما يشكلان منفذا يتسرب منه قراصنة الانترنت. ‏

وذكر فابيان شوسدزيارا من مجلة “بي.سي براكسيس” التي تصدر في مدينة دوسيلدورف الألمانية أن كثير من ‏أجهزة الكمبيوتر الدفترية لاسيما القديمة تعاني من صغر حجم مساحة التخزين ، ويمكن التغلب على هذه المشكلة ‏عن طريق وسائط التخزين الخارجية التي تتنوع ما بين بطاقات “يو.إس.بي” والأقراص الصلبة النقالة. ‏

وتنتج كثير من شركات البرمجيات حاليا إصدارات من برامجها التقليدية مخصصة للكمبيوترات الدفترية مثل ‏برنامج “ليتل فوكس” وهو إصدار من برنامج “فايرفوكس” الشهير لتصفح الانترنت ، ويتميز هذا الإصدار بأنه ‏مخصص للكمبيوترات المصغرة حيث أنه يستغل كل مساحة ممكنة على شاشة الكمبيوتر الصغيرة. ‏

وينصح كريستوف بريفزانوس مؤلف “كتاب الكمبيوتر الدفتري” كل مستخدم بالتخلص من البرامج التي لا ‏يستخدمها من أجل تخفيف الأعباء عن مساحة التخزين. ‏

ونظرا لسهولة تعرضها للسرقة مقارنة بأجهزة الكمبيوتر الأخرى كبيرة الحجم ، ينصح مستخدمو الكمبيوترات ‏الدفترية باستخدام برامج لتشفير البيانات على أجهزتهم للحفاظ على سرية البيانات المخزنة عليها في حالة ‏تعرضها للسرقة. وهناك كثير من البرامج التي يمكن استخدامها في هذا الغرض من بينها برامج مجانية. ‏

Advertisements